التعليم عن بُعد.. من يقيس الفاقد التعليمي؟

التعليم عن بُعد.. من يقيس الفاقد التعليمي؟

مؤسَّسة “سبارك اللّغة العربيّة”

التعليم عن بُعد.. من يقيس الفاقد التعليمي؟

أجمع خبراء ومختصون على أهمية استثمار الظروف الحالية لتطوير “التعليم عند بُعد”، بحيث يكون جزءاً أساسياً من العملية التعليمية بعد انتهاء جائحة كورونا، مُشددين على أهمية معرفة الطريقة المثلى لقياس الفاقد التعليمي، وضمان التقييم العادل لمستويات الطلاب، من خلال ابتكار طرق جديدة للاختبارات والأساليب، لتعزيز “التفكير الناقد” والابتعاد عن التلقين، بحيث يعرف الطالب وولي الأمر، أن الهدف ليس فقط “تسجيل موقف” وحضور الطالب فقط، بل رفع مستواه المهاري والتعليمي، وتعزيز سلوكه العام، والمساهمة في إنتاج جيل قادر على مواجهة الظروف، وتدريبهم على كيفيه استثمار هذه المرحلة، مؤكدين على أنه من المهم أن تعمل وزارة التعليم على إعادة هيكلة تدريب المعلمين؛ لأن الأسلوب القديم انتهى، مع تحويل تحدي “كورونا” إلى فرصة حقيقة لصالح المجتمع.

إيجابيات وسلبيات

التعليم عند بُعد أسلوب مستخدم من قديم الزمان، ولكن على نطاق ضيق جداً، وكان غير محبذ، بل كانت شهاداته عليها علامات استفهام كبيرة، مضيفاً أنه واجه الكثير من خريجي الجامعات المفتوحة أو الالكترونية صعوبات جمة في التوظيف في الجامعات أو وزارات التعليم، لكن “رب ضارة نافعة”، حيث أنه مع جائحة كورونا أصبح التعليم عند بُعد هو الأسلوب المطلوب والمرغوب، وكما تشاهدون أغلب الجامعات العالمية الكبرى تتبنى ذلك، مبيناً أن هناك مكاسب كبيرة للأخذ بهذا الأسلوب لعل من أبرزها التخفيف من خطر انتشار فايروس كورونا بين طلاب العلم في مختلف المراحل العلمية، وكذلك سهّل على الكثير تلقي العلم وهم في المنازل، خاصةً أولئك الذين يجدون صعوبة في التنقل أو السفر.

من أهم إيجابيات التعليم عن بُعد تغير وجهة نظر الكثير، حيث يمكن أن يكون بديلاً عن التعليم الحضوري، أو على الأقل في بعض المواد التي لا تحتاج الى حضور فعلي، كذلك من من إيجابياته أن تتعلم من المنزل بشكل كبير حتى للمبتعثين الذين قد يواجهون صعوبات في السفر وغيرهم.

و إضافةً إلى ذلك  السلبيات تكمن في فقدان التعود على الشرح وجهاً لوجه، وكذلك عدم توفر الأجهزة والاتصالات القوية بين المنزل والمدرسة، كذلك وجود بعض العوائق والصعوبات التي تكمن في النظام وحداثته، فهو جديد على الطلاب وأولياء الأمور وكذلك على المعلمين والادارات التعليمية.

فاقد تعليمي

إن من أبرز إيجابيات التعلم عن بُعد تخفيض التكاليف؛ مثل قيام معلم لتدريس مجموعة كبيرة من الطلاب، كذلك تخفيض مصروفات الكهرباء، أيضاً تقليل الرحلات المرورية اليومية وما ينجم عنه من تقليل الازدحام واستهلاك الوقود، وكذلك تقليص المصروفات على الأسرة في شراء مستلزمات المدرسة، إضافةً إلى أن السلبيات كثيرة، ومنها وجود فاقد في العملية التعليمية لا يقارن بالتعليم التقليدي وجهاً لوجه، كذلك بعض المواد التطبيقية لا يجدي معها التعليم عن بُعد، وكذلك التفاوت في توفر التقنية وتوفر الأجهزة بناء على المستوى المعيشي للأسر، إضافةً إلى عدم تناسب التعليم عن بُعد مع المراحل الأولية والابتدائية وذلك لأهمية توافر الحماس والرغبة من الطرفين (المعلم أو المعلمة والطالب أو الطالبة)؛ لأن غياب الحماس والتغذية الراجعة لدى الطالب سيفشل العملية التعليمية، والتعليم عن بُعد جاء بشكل مباشر، ولم تكن المؤسسة التعليمية مستعدة وكذلك الطلاب والمعلمين الذين لم يدربوا التدريب الكافي.